404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة
  • العودة الى الصفحة الرئيسية
  • السبت، 17 ديسمبر 2016

    الايجاب : تعريفه، شروطه، القوة الملزمة له، تمييزه عن غيره من المؤسسات القانونية، سقوطه

      الايجاب : تعريفه، شروطه، القوة الملزمة له،  تمييزه عن غيره من المؤسسات القانونية، سقوطه

      حتى ينعقد العقد بشكل صحيح لابد من أن يمر بعدة مراحل أهمها مرحلة الإيجاب والقبول وتوافقهما.
    في هذا الموضوع سنتطرق للإيجاب باعتباره الإرادة الأولى في عملية التعاقد من خلال مجموعة من العناصر وهي :

      الايجاب : تعريفه، شروطه، القوة الملزمة له،  تمييزه عن غيره من المؤسسات القانونية، سقوطه

    1-      تعريف الإيجاب :
    يمكن تعريف الإيجاب تلك الإرادة الأولى التي يتقدم بها من يريد إبرام العقد من خلال تحديد مواصفاته وشروطه الضرورية ، وإذا ما قبل بها الطرف الثاني سمية القبول ومن ثم انعقد العقد .

    2-      شروط الإيجاب :
    لكي يكون الإيجاب صحيحا يجب أن يتوفر فيه مجموعة من الشروط أهمها :
    -          إن يكون هذا الإيجاب حازما ونهائيا.
    -          أن يكون واضحا .
    -          أم يكون محددا لشروط العقد.

    3-      القوة الملزمة للجانبين :
      الإيجاب في أصله لا يعتبر ملزم لصاحبه وذلك ما تضمنه الفصل 26 من قانون الالتزامات والعقود الذي ينص على أنه " يجوز الرجوع في الإيجاب مادام العقد لم يتم بالقبول أو بالشروع في تنفيذه من طرف الأخر ".
    لكن هناك حالات استثنائية يصبح فيها الإيجاب ملزم لصاحبه وهي :

    -          في حالة تم تقديم الإيجاب عن طريق المراسلة من دون تحديد أجل :
      في هذه الحالة يبقى الإيجاب قائما وملزم لصاحبه إلى الوقت المناسب لوصول رد من طرف المرسل له في أجل معقول .
    -          في حالة تقديم الإيجاب مع تحديد أجل القبول :
      في هذه الحالة يبقى الإيجاب قائما حتى انقضاء الأجل المحدد.

    4-      تمييز الإيجاب عن غيره من المؤسسات القانونية :
    - الإيجاب عن المفوضات التمهيدية :
    غالبا ما يسبق الإيجاب بعض المناقشات الأخرى خاصة عندما يكون موضوع العقد شيء مهم وهذه المفاوضات تعتبر خطوة مهمة نحو الإيجاب فقط وليست لها دور كبير في إبرام العقد .

    -          الإيجاب و الدعوى إلى التعاقد :
    الدعوى إلى التعاقد غالبا ما تأتي من خلال إعلانات في الجرائد أو في التلفزة والانترنت ، هذه الإعلانات هي مجرد دعوة، لكن تلبية تلك الدعوة تعد إيجابا بمعناه الدقيق.

    5-      حالات سقوط الإيجاب :
    من بين حالات سقوط الإيجاب نجد : 
    -          في حالة التي يكون فيها الإيجاب مقترن بأجل محدد ولم يتم التوصل برد داخل هذا الأجل.
    -          في حالة وفاة أو فقدان أهلية الموجب مع علم الطرف الأخر بذلك قبل إصداره القبول.
    -          في حالة التي يتم فيها رفض الإيجاب من طرف من وجه له القبول.
    -          في حالة التي يكون فيها الإيجاب مقدم بالمراسلة ولم يتم الرد عليه في أجل معقول.



    التعليقات
    0 التعليقات

    ليست هناك تعليقات:

    إرسال تعليق

    جميع الحقوق محفوظة ل فضاء تعليمي
    تصميم : Abdo Hegazy